یعطف الرأی على القرآن إذا عطفوا القرآن على الرأی.
32 بازدید
تاریخ ارائه : 1/9/2013 11:52:00 AM
موضوع: جامعه شناسی

الشعوب الغربیة تدخل فی الإسلام

 یکون لهزیمة الغربیین الساحقة على ید الإمام المهدی علیه السلام فی فلسطین وبلاد الشام آثار کبیرة على شعوب الغرب ومستقبله. ولابد أن الکلمة النافذة فی الغرب تصبح للمسیح والمهدی علیه السلام، وللتیار الشعبی المؤید لهما فی الشعوب الغربیة، وأن هذا التیار یتولى حرکة إسقاط الحکومات الکافرة وإقامة حکومات تعلن انضمامها إلى دولة المهدی علیه السلام.

وتذکر الروایات فی مصادر السنة والشیعة أن الإمام المهدی علیه السلام  یتوجه إلى الغرب ویفتح هو وأصحابه المدینة الرومیة الکبرى، أو المدن الرومیة، وبعضها یذکر أنه یفتحها مع أصحابه بالتکبیر!

ففی بشارة الإسلام ص258قال: (یفتح قسطنطینیة ورومیة وبلاد الصین).

وفی الزام الناصب:2/225: ( ویتوجه إلى بلاد الروم فیفتح رومیة مع أصحابه).

وفی الملاحم والفتن ص64: (رومیة التی یفتحها المهدی هی أم بلاد الروم).

وفی بشارة الإسلام ص251 عن الإمام الصادق علیه السلام  قال: (ثم تسلم الروم على یده فیبنی لهم مسجداً، ویستخلف علیهم رجلاً من أصحابه وینصرف).

وفی مخطوطة ابن حماد ص136 عن عکرمة وسعید بن جبیر فی تفسیر قوله تعالى: (لهم فی الدنیا خزی: قال مدینة تفتح بالروم).

وفی بشارة الإسلام ص297، قال: (یفتح المدینة الرومیة بالتکبیر فی سبعین ألفاً من المسلمین).

ملامح الدولة العالمیة على ید الإمام المهدی علیه السلام:

تدل الآیات الشریفة المفسرة بظهور الإمام المهدی، والأحادیث الشریفة المبشرة به علیه السلام، على أن مهمته ربانیة ضخمة، متعددة الجوانب، جلیلة الأهداف. فهی عملیة تغییر شاملة للحیاة الانسانیة على وجه الأرض، وإقامة مرحلة جدیدة منها بکل معنى الکلمة.

ولو لم یکن من مهمته علیه السلام  إلا إنهاء الظلم، وبعث الإسلام النبوی الأصیل وإقامة حضارته الربانیة العادلة وتعمیم نوره على العالم، لکفى.

ولکنها مع ذلک مهمة تطویر الحیاة البشریة تطویراً مادیاً کبیراً، بحیث لا تقاس نعمة الحیاة فی عصره والعصور التی بعده علیه السلام  بالحیاة فی المراحل السابقة، مهما کانت متقدمة ومتطورة.

وهی أیضاً مهمة تحقیق مستوى هام من الإنفتاح على الکون وعوالم السماء وسکانها، یکون مقدمة للإنفتاح الأکبر على عوالم الغیب والآخرة.

وهذه لمحات عن جوانب مهمته علیه السلام  بقدر ما یتسع لها هذا الکتاب:

تطهیر الأرض من الظلم والظالمین:

یبدو بالنظرة الأولى أن تطهیر الأرض من الظلم، واستئصال الطواغیت والظالمین، أمر غیر ممکن، فقد تعودت الأرض على أنین المظلومین وآهاتهم حتى لا یبدو لاستغاثتهم مجیب، وتعودت على وجود الظالمین المشؤوم، حتى لا یخلو منهم عصر من العصور.

فهم کالشجرة الخبیثة المستحکمة الجذور، ما أن یقلع منهم واحد حتى ینبت عشرة، وما أن یقضى علیهم فی جیل حتى یفرخوا أفواجاً فی أجیال.

غیر أن الله تعالى الذی قضت حکمته أن یقیم حیاة الناس على قانون صراع الحق والباطل والخیر والشر، قد جعل لکل شیء حداً، ولکل أجل کتاباً، وجعل للظلم على الأرض نهایة.

جاء فی تفسیر قوله تعالى:(یُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِیمَاهُمْ فَیُؤْخَذُبِالنَّوَاصِی وَالأَقْدَامِ). (الرحمن:41)  عن الإمام الصادق علیه السلام  قال: (الله یعرفهم! ولکن نزلت فی القائم یعرفهم بسیماهم فیخبطهم بالسیف هو وأصحابه خبطاً). (غیبة النعمانی ص 127).

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام  قال: ( فلیفرجن الله بغتة برجل منا أهل البیت، بأبی ابن خیرة الإماء. لا یعطیهم إلا السیف هرجاً هرجاً (أی قتلاً قتلاً)  موضوعاً على عاتقه ثمانیة أشهر). ( شرح نهج البلاغة:2/178).

وعن الإمام الباقر علیه السلام  قال: ( إن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم  فی أمته باللین والمنِّ، وکان یتألف الناس، والقائم یسیر بالقتل ولا یستتیب أحداً!! بذلک أمر فی الکتاب الذی معه، ویل لمن ناواه). (غیبة النعمانی ص121).

والکتاب الذی معه هو العهد المعهود له من جده رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، وفیه کما ورد:( أقتل ثم اقتل ولا تستتیبن أحداً)، أی لا تقبل توبة المجرمین.

وعنه علیه السلام  قال: (وأما شبهه فی جده المصطفى صلى الله علیه وآله وسلم  فخروجه بالسیف وقتله أعداء الله تعالى وأعداء رسوله، والجبارین والطواغیت، وأنه ینصر بالسیف والرعب، وأنه لاترد له رایة). (البحار: 51 /218).

وفی روایة عبد العظیم الحسنی المتقدمة وهی فی نفس المصدر، عن الإمام الجواد علیه السلام: (فإذا کمل له العقد وهو عشرة آلاف خرج بإذن الله، فلا یزال یقتل أعداء الله حتى یرضى الله تعالى. قلت، وکیف یعلم أن الله قد رضی؟ قال: یلقی الله فی قلبه الرحمة).

بل جاء فی الأحادیث أن بعض أصحابه علیه السلام  یرتاب ویعترض علیه لکثرة ما یرى من سفکه لدماء الظالمین، فعن الإمام الباقر علیه السلام : (حتى إذا بلغ الثعلبیة (اسم مکان فی العراق)  قام إلیه رجل من صلب أبیه (أی من نسبه)  هو أشد الناس ببدنه وأشجعهم بقلبه ماخلا صاحب هذا الأمر، فیقول: یا هذا ما تصنع؟! فوالله إنک لتجفل الناس إجفال النعم! ( أی کما یجفل الراعی أو الذئب قطیع الماشیة)  أفبعهد من رسول الله، أم بماذا؟! فیقول المولى الذی ولی البیعة (أی المسؤول عن أخذ البیعة للإمام من الناس): أسکت، لتسکتن أو لأضربن الذی فیه عیناک، فیقول القائم علیه السلام : أسکت یا فلان، إی والله إن معی لعهداً من رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ، هات یا فلان العیبة (أی الصندوق)  فیأتیه بها فیقرأ العهد من رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم  فیقول الرجل: جعلنی الله فداک: أعطنی رأسک أقبله، فیعطیه رأسه، فیقبل بین عینیه، ثم یقول: جعلنی الله فداک، جدد لنا بیعة، فیجدد لهم بیعة). (البحار: 53/343)

ولا بد أن هناک علامات أو آیة یعرف بها أصحابه أن تلک الصحیفة هی عهد معهود من رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، وأما طلبهم أن یجددوا مبایعته علیه السلام  فلأن اعتراضهم علیه یعتبر نوعاً من الإخلال ببیعتهم الأولى له علیه السلام.

وقد یرى البعض فی سیاسة القتل والإبادة للظالمین التی یعتمدها الإمام المهدی علیه السلام ، أنها قسوة وإسراف فی القتل، ولکنها فی الواقع عملیة جراحیة ضروریة لتطهیر مجتمع المسلمین ومجتمعات العالم من الطغاة والظالمین، وبدونها لا یمکن إنهاء الظلم من على وجه الأرض، وإقامة العدل خالصاً کاملاً، ولا القضاء على أسباب المؤامرات الجدیدة التی سیقوم بها بقایاهم فیما لو استعمل الإمام معهم سیاسة اللین والعفو! فالظالمون فی مجتمعات العالم کالغصون الیابسة من الشجرة، بل کالغدة السرطانیة، لابد من استئصالها من أجل نجاة المریض مهما کلف الأمر.

والأمر الذی یوجب الاطمئنان عند المترددین فی هذه السیاسة أنها بعهد معهود من النبی صلى الله علیه وآله وسلم  وأن الله تعالى یعطی الإمام المهدی علیه السلام  العلم بالناس وشخصیاتهم، فهو ینظر إلى الشخص بنور الله تعالى فیعرف ما هو وما دواؤه، ولا یخشى أن یقتل أحداً من الذین یؤمل اهتداؤهم وصلاحهم، کما أخبر الله تعالى عن قتل الخضر علیه السلام  للغلام فی قصته مع موسى علیه السلام  حتى لا یرهق أبویه طغیاناً وکفراً.

بل تدل الأحادیث على أن الخضر یظهر مع المهدی علیه السلام  ویکون وزیراً له، ولا بد أن المهدی علیه السلام  عنده علم الخضر اللدنی الذی قال الله عنه: (آتَیْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً)  (الکهف:65)، وأنهما یستعملانه فی تنمیة بذور الخیر، ودفع الشر عن المؤمنین، والقضاء على الفساد والشر وهو بذرة صغیرة قبل أن یصبح شجرة خبیثة.

ومن المرجح أن یکون عمل الخضر وأعوانه فی دولة المهدی علیه السلام  علنیاً، وأن یکون لهم حق الولایة على الناس وحق النقض على القوانین والأوضاع الظاهریة.

وقد ورد فی الأحادیث الشریة أن الإمام المهدی علیه السلام  یقضی بین الناس بحکم الله الواقعی الذی یریه إیاه الله تعالى، فلا یطلب من أحد شاهداً أو بینة، وکذلک یستعمل علمه الواقعی فی قتل الظالمین والفجار، وقد یسیر أصحابه فی القضاء بین الناس وقتل الفجار بهذه السیرة، أما فی بقیة الأمور فقد یتعاملون مع الناس على الظاهر. ولا بد أن یکون للخضر وأمثاله صلاحیاتهم الخاصة.

بعث الإسلام مجدداً وتعمیم نوره على العالم:

جاء عن أمیر المؤمنین علیه السلام  فی تفسیر قوله تعالى: (هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ).(سورة التوبة:33)، قال: ( أظَهَرَ ذلک بعد؟! کلا والذی نفسی بیده، حتى لا تبقى قریة إلا ونودی فیها بشهادة ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، بکرة وعشیاً). (المحجة للبحرانی ص 86).

وعن ابن عباس قال: ( حتى لا یبقى یهودی ولا نصرانی ولا صاحب ملة إلا صار إلى الإسلام. وحتى ترفع الجزیة ویکسر الصلیب ویقتل الخنزیر، وهو قوله تعالى: (لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ)، وذلک یکون عند قیام القائم)  (المحجة 87)، ومعنى ترفع الجزیة، أنه لایقبل من أهل الکتاب إلا الإسلام.

وعن أبی بصیر(ره) قال: سألت الإمام الصادق علیه السلام  عن قول الله عز وجل فی کتابه: (هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ)، فقال: والله ما نزل تأویلها بعد. قلت جعلت فداک ومتى ینزل تأویلها؟ قال: حین یقوم القائم إن شاء الله تعالى، فإذا خرج القائم لم یبق کافر ولا مشرک إلا کره خروجه، حتى لو أن کافراً أو مشرکاً فی بطن صخرة لقالت الصخرة یا مؤمن فی بطنی کافر أو مشرک فاقتله، فیجیئه فیقتله)  (المحجة: 86).

وعن الإمام الباقر علیه السلام  قال: (القائم منصور بالرعب مؤید بالنصر، تطوى له الأرض وتظهر له الکنوز، ویبلغ سلطانه المشرق والمغرب، ویظهر الله عز وجل به دینه ولو کره المشرکون، فلا یبقى فی الأرض خراب إلا عمر، وینزل روح الله عیسى بن مریم علیه السلام  فیصلی خلفه). (البحار:52/191).

وفی تفسیر العیاشی:2/87 عن الإمام الباقر علیه السلام  قال فی تفسیرها: (یکون أن لا یبقى أحد إلا أقر بمحمد صلى الله علیه وآله وسلم).

وفیه:2/56، عن الإمام الصادق علیه السلام  قال: (سئل أبی علیه السلام  عن قوله تعالى: (وَقَاتِلُوا الْمُشْرِکِینَ کَافَّة ًکَمَا یُقَاتِلُونَکُمْ کَافَّةً... وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَکُونَ فِتْنَةٌ وَیَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ للهِ)، فقال: لم یجئ تأویل هذه الآیة، ولو قام قائمنا بعد سیرى من یدرکه ما یکون من تأویل هذه الآیة ویبلغن دین محمد صلى الله علیه وآله وسلم  ما بلغ اللیل حتى لا یکون شرک على وجه الأرض، کما قال الله تعالى).

وجاء فی تفسیر قوله تعالى: (سَنُرِیهِمْ آیَاتِنَا فِی الآفَاقِ وَفِی أَنْفُسِهِمْ حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)، عن الإمام الباقر علیه السلام قال: (یریهم فی أنفسهم المسخ، ویریهم فی الآفاق انتفاض الآفاق علیهم، فیرون قدرة الله فی أنفسهم وفی الآفاق. وقوله: (حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)، یعنی بذلک خروج القائم هو الحق من الله عز وجل، یراه هذا الخلق، لابد منه). (غیبة النعمانی ص143)  

وعن النبی صلى الله علیه وآله وسلم  قال: (المهدی من عترتی من ولد فاطمة، یقاتل على سنتی کما قاتلت أنا على الوحی). (البیان للشافعی ص63).

وعنه صلى الله علیه وآله وسلم  قال: (ولا یکون ملک إلا للإسلام، وتکون الأرض کفاتور الفضة). (الملاحم والفتن ص66) أی تکون الأرض صافیة نقیة من الکفر والنفاق، کسبیکة الفضة النقیة من المواد المغشوشة.

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام  قال: (ویعطف الرأی على القرآن إذا عطفوا القرآن على الرأی. ویریهم کیف یکون عدل السیرة، ویحیی میت الکتاب والسنة). (نهج البلاغة:4/36)  یعنی أن المهدی علیه السلام  یتبع القرآن ولا یحرف تفسیره بالهوى کما فعل المنحرفون قبله.

وعن الإمام الباقر علیه السلام قال: (کأنی بدینکم هذا لا یزال مولیاً یفحص بدمه، ثم لا یرده علیکم إلا رجل منا أهل البیت، فیعطیکم فی السنة عطاءین، ویرزقکم فی الشهر رزقین، وتؤتون الحکمة فی زمانه حتى أن المرأة لتقضی فی بیتها بکتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله علیه وآله وسلم  ). (البحار:52/ 352).

وقوله علیه السلام : (مولیاً یفحص بدمه)  تصویر دقیق مؤثر لحالة الإسلام کطیر مجروح یرف بجناحیه ویتخبط بدمه من ضربات الظالمین له، وتحریفهم إیاه، حتى ینقذه المهدی علیه السلام  ویحییه ویرده إلى المسلمین.

والمقصود بالعطاءین فی السنة والرزقین فی الشهر: العطاء من بیت المال کل ستة أشهر، وتوزیع المواد الغذائیة على الناس کل أسبوعین.

وعن الإمام الصادق علیه السلام قال: ( سیمیت الله به کل بدعة، ویمحو کل ضلالة، ویحیی کل سنة). ( الکافی:1/412).

وعن الإمام الباقر علیه السلام قال: (ولا یبقى فی الأرض خراب إلا قد عمر، ولا یبقى فی الأرض معبود من دون الله تعالى من صنم ووثن وغیره، إلا وقعت فیه نار فاحترق). ( کمال الدین ص331).

العوامل المساعدة للإمام المهدی علیه السلام  فی هدایة الشعوب:

من الطبیعی أن یتساءل المرء: کیف سیتمکن الإمام المهدی علیه السلام  من تعمیم الإسلام على الشعوب غیر المسلمة، مع ما هی فیه من حیاة مادیة بعیدة عن الایمان والقیم الروحیة، ونظرة سیئة إلى الإسلام والمسلمین؟!

لکن ینبغی الإلتفات إلى عوامل کثیرة عقائدیة وسیاسیة واقتصادیة تساعد الإمام المهدی علیه السلام  فی دعوته، تقدم بعضها فی حرکة ظهوره علیه السلام.

فمن ذلک أن شعوب العالم تکون قد جربت - وقد جربت- الحیاة المادیة البعیدة عن الدین، ولمست لمس الید فراغها وعدم تلبیتها لفطرة الإنسان وإنسانیته. وهی حقیقة یعانی منها الغربیون ویجهرون بها!

ومنها، أن الإسلام دین الفطرة، ولو فسح الحکام لنوره أن یصل إلى شعوبهم على ید علماء ومؤمنین صادقین، لدخل الناس فیه أفواجاً.

ومنها، الآیات والمعجزات التی تظهر لشعوب العالم على ید المهدی  علیه السلام، ومن أبرزها النداء السماوی کما تقدم.

وهذه الآیات وإن کان تأثیرها على الحکام موقتاً أو ضعیفاً أو معدوماً ولکنها تؤثر على شعوبهم بنسب مختلفة.

ولعل من أهم عوامل التأثیر علیهم انتصارات الإمام المهدی علیه السلام  المتوالیة، لأن من طبع الشعوب الغربیة أنها تحب القوی المنتصر وتقدسه، حتى لو کان عدوها. فکیف إذا کانت له کرامات ومعجزات.

ومنها، نزول المسیح علیه السلام  وما یظهره الله تعالى على یده من آیات ومعجزات للشعوب الغربیة وشعوب العالم، بل إن دوره الأساسی وعمله الأساسی یکون بینهم، ومن الطبیعی أن تفرح به الشعوب الغربیة وحکامها ویؤمن به الجمیع أول الأمر، حتى إذا بدأ یظهر میله إلى الإمام المهدی علیه السلام  والإسلام تبدأ الحکومات الغربیة بالتشکیک والتشویش علیه، وتنحسر موجة تأییده العارمة، ویبقى أنصاره من الشعوب الغربیة، ویحدث فیهم التحول العقائدی والسیاسی حتى یکونون تیاراً فی بلادهم.

ومنها، العوامل الإقتصادیة، وما یصل الیه العالم من الغنى والرفاهیة على ید الإمام المهدی علیه السلام  فینعم الناس فی زمنه نعمة لا سابقة لها فی تاریخ الأرض وشعوبها، کما تذکر الأحادیث الشریفة، ومن الطبیعی أن یکون لذلک تأثیر هام على تلک الشعوب.

http//m-mahdi.com