الاهتمام الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) بالقرآن الكريم قد شغف االاهتمام الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) بالقرآن الكريم
45 بازدید
تاریخ ارائه : 7/7/2011 9:15:00 AM
موضوع: تاریخ و سیره

 

الاهتمام الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) بالقرآن الكريم

قد شغف الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) كآبائه الكرام ـ بشكل ملفت للنظر ـ بالقرآن الكريم وعلومه ، وتمثّل ذلك في سلوكه اليومي وأدعيته واهتماماته ، تلاوةً ، وتدبّراً ، وتفسيراً ، وتعليماً ، وعملاً ، بما لا يدع مجالاً للريب في أنّ الإمام ( عليه السلام ) كان هو القرآن الناطق والتجسيد الحيّ لكلّ آيات القرآن الباهرة والمعجزة الإلهية الخالدة .

وها نحن نعرض بعض ما يشير إلى مدى اهتمام الإمام ( عليه السلام ) بالقرآن العظيم من خلال دعائه عند ختم القرآن .

قال ( عليه السلام ) : ( اللهمّ إنّك أعنتني على ختم كتابك الذي أنزلته نوراً ، وجعلته مهيمناً على كلّ كتاب أنزلته ، وفضّلته على كلّ حديث قصصته ، وفرقاناً فرّقت به بين حلالك وحرامك ، وقرآناً أعربت به عن شرائع أحكامك ، وكتاباً فصّلته لعبادك تفصيلاً ، ووحياً أنزلته على نبيّك محمّد صلواتك عليه وآله تنزيلاً ، وجعلته نوراً نهتدي من ظلم الضلالة والجهالة باتّباعه ، وشفاءً لمن أنصت بفهم التصديق إلى استماعه ، وميزان قسط لا يحيف عن الحقّ لسانه ، ونور هدىً لا يطفأ عن الشاهدين برهانه ، وعلم نجاة لا يضلّ من أمّ قصد سنّته ، ولا تنال أيدي الهلكات من تعلّق بعروة عصمته .

اللهمّ فإذا أفدتنا المعونة على تلاوته ، وسهلت جواسي ألسنتنا بحسن عبادته ، فاجعلنا ممّن يرعاه حقّ رعايته ، ويدين لك باعتقاد التسليم لمحكم آياته ، ويفزع إلى الإقرار بمتشابهه وموضّحات بيّناته ، اللهمّ إنّك أنزلته على نبيّك محمّد ( صلى الله عليه وآله ) ، وألهمته علم عجائبه مكملاً ، وورثتنا علمه مفسّراً ، وفضّلتنا على من جهل علمه ، وقوّيتنا عليه لترفعنا فوق من لم يطق حمله .

 

اللهمّ فكما جعلت قلوبنا له حملةً ، وعرّفتنا برحمتك شرفه وفضله ، فصلّ على محمّد الخطيب به ، وعلى آله الخزّان له ، واجعلنا ممّن يعترف بأنّه من عندك ، حتّى لا يعارضنا الشكّ في تصديقه ، ولا يختلجنا الزيغ عن قصد طريقه ) .

إنّ القرآن هو معجزة الإسلام الكبرى ، وقد تحدّث سليل النبوّة في هذا المقطع عن بعض معالمه وأنواره وهي :

1ـ إنّ الله تعالى أنزل القرآن الكريم نوراً يهدي به الضالّ ، ويرشد به الحائر ، ويوضّح به القصد .

2ـ إنّ الله تعالى جعل القرآن الحكيم مهيمناً ومشرفاً على جميع كتبه التي أنزلها على أنبيائه ، فهو يكشف عمّا حدث فيها من التغيير والتبديل والتحريف من قبل المنحرفين ودعاة الضلال .

3ـ إنّ الله تعالى فضّل كتابه العزيز على كلّ حديث عرض فيه قصص الأنبياء وشؤونهم ، فقد تناول الذكر الحكيم بصورة موضوعية وشاملة أحوالهم وشؤونهم واقتباس العبر منهم .

4ـ إنّ القرآن الكريم باعتباره منهجاً ودستوراً عامّاً للحياة يفرّق بين الحلال والحرام ، ويعرب عن شرائع الأحكام ، ويفصّل جميع ما يحتاجه الناس تفصيلاً واضحاً لا لبس فيه ولا غموضاً .

5ـ إنّ الله تعالى كما جعل كتابه الحكيم نوراً يُهتدى به في ظلم الضلالة والجهالة ، كذلك جعله شفاءً من الأمراض والعاهات النفسية ، وذلك لمن آمن به وصدّقه .

6ـ إنّ الذكر الحكيم ميزان عدل وقسط ، ليس فيه ميلٌ عن الحقّ ، ولا اتّباع لهوى ، وإنّ من تمسّك به واعتصم ، فقد سلك الطريق القويم الذي لا التواء فيه ، ونجا من الهلاك .

7ـ طلب الإمام ( عليه السلام ) من الله جلّ جلاله أن يتفضّل عليه برعاية كتابه والتسليم لمحكم آياته ، والإقرار بمتشابهاته .

8ـ إنّ الله تعالى قد منح نبيّه العظيم فهم عجائب ما في القرآن الكريم وعلّمه تفسيره ، كما أشاد بأئمّة الهدى من عترة الرسول ( صلى الله عليه وآله ) الذين رفعهم الله عزّ وجلّ وأعلى درجتهم ، فجعلهم خزنة علمه والإدلاّء على كتابه .

نماذج من تفسير الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) :

كان الإمام ( عليه السلام ) من ألمع المفسّرين للقرآن الكريم ، وقد استشهد علماء التفسير بالكثير من روائع تفسيره ، ويقول المؤرّخون : أنّه كان صاحب مدرسة لتفسير القرآن ، وقد أخذ عنه ابنه الشهيد زيد في تفسيره للقرآن ، كما أخذ عنه ابنه الإمام أبو جعفر محمّد الباقر ( عليه السلام ) ، الذي رواه عنه زياد بن المنذر ـ الزعيم الروحي للفرقة الجارودية ـ وهذه نماذج من تفسيره ( عليه السلام ) لكتاب الله العزيز .

1ـ روى الإمام محمّد الباقر عن أبيه ( عليهما السلام ) في تفسير الآية الكريمة : ( الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً ) ، أنّه تعالى جعل الأرض ملائمةً لطباعكم ، موافقةً لأجسادكم ، ولم يجعلها شديدة الحمأ والحرارة فتحرقكم ، ولا شديدة البرودة فتجمدكم ، ولا شديدة طيب الريح فتصدع هاماتكم ، ولا شديدة النتن فتعطبكم ، ولا شديدة اللين كالماء فتغرقكم ، ولا شديدة الصلابة فتمتنع عليكم في دوركم وأبنيتكم وقبور موتاكم ، ولكنّه عزّ وجلّ جعل فيها من المتانة ما تنتفون به ، وتتماسكون عليها أبدانكم وبنيانكم ، وجعل فيها ما تنقاد به لدوركم وقبوركم وكثير من منافعكم ، فلذلك جعل الأرض فراشاً لكم .

ثمّ قال عزّ وجلّ : ( وَالسَّمَاء بِنَاءً ) أي سقفاً من فوقكم ، محفوظاً يدير شمسها وقمرها ونجومها لمنافعكم ، ثمّ قال عزّ وجلّ : ( وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاءً ) يعني المطر ينزله من عل ليبلغ قلل جبالكم وتلالكم وأوهادكم ، ثمّ فرّقه رذاذاً ووابلاً وهطلاً لتنشفه أرضوكم ، ولم يجعل ذلك المطر نازلاً عليكم قطعة واحدة فيفسد أرضيكم وأشجاركم وزروعكم وثماركم .

ثمّ قال عزّ وجلّ : ( فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ ) يعني ممّا يخرجه من الأرض رزقاً لكم ( فَلاَ تَجْعَلُواْ للهِ أَندَاداً ) أي أشباهاً وأمثالاً من الأصنام التي لا تعقل ولا تسمع ولا تبصر ولا تقدر على شيء ( وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) أنّها لا تقدر على شيء من هذه النعم الجليلة التي أنعمها عليكم ربّكم تبارك وتعالى ) .

وحوت هذه القطعة الذهبية من كلام الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) أروع أدلّة التوحيد وأوثقها ، فقد أعطت صورة متكاملة مشرقة من خلق الله تعالى للأرض ، فقد خلقها بالكيفية الرائعة التي ليست صلبة ولا شديدة ليسهل على الإنسان العيش عليها ، والانتفاع بخيراتها وثمراتها التي لا تحصى ، فالأرض بما فيها من العجائب كالجبال والأودية والمعادن والبحار والأنهار وغير ذلك من أعظم الأدلّة وأوثقها على وجود الخالق العظيم الحكيم .

كما استدل الإمام ( عليه السلام ) على عظمة الله تعالى بخلقه السماء وما فيها من الشمس والقمر وسائر الكواكب التي تزوّد هذه الأرض بأشعتها .

إنّ أشعّة الشمس لها الأثر البالغ في تكوين الحياة النباتية ، كما أنّ أشعة القمر لها الأثر على البحار في مدّها وجزرها ، وكذلك لأشعة سائر الكواكب ، فإنّ الأثر التام في منح الحياة العامّة لجميع الموجودات الحيوانية والنباتية في الأرض ، وهذه الظواهر الكونية التي لم تكتشف إلاّ في هذه العصور الحديثة ، إلاّ أنّ الإمام ( عليه السلام ) ألمح إليها في كلامه ، فكان حقّاً هو وآباؤه وأبناؤه المعصومون الروّاد الأوائل الذين رفعوا راية العلم ، وساهموا في تكوين الحضارة الإنسانية .

وأعطى الإمام ( عليه السلام ) صورة متميّزة عن الأمطار ، وأنّها تتساقط بصورة رتيبة وفي أوقات خاصّة ، وذلك لإحياء الأرض وإخراج ثمراتها ، ولو دام المطر ونزل دفعة واحدة ، لأَهلك الحرث والنسل .

وبعدما أقام الإمام ( عليه السلام ) الأدلّة المحسوسة على وجود الخالق الحكيم ، دعا إلى عبادته وتوحيده ونبذ الأصنام والأنداد التي تدعو إلى انحطاط الفكر وجمود الوعي ، لأنّها لا تضرّ ولا تنفع ولا تملك أيّ قدرة في إدارة هذا الكون وتصريف شؤونه .

2ـ فسّر ( عليه السلام ) الآية الكريمة : ( ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً ) بقوله : ( السلم هو ولاية أمير المؤمنين ( عليه السلام )) ، ولا شك أنّ ولاية الإمام أمير المؤمنين وباب مدينة علم النبي ( صلى الله عليه وآله ) هي السلم الحقيقي الذي ينعم الناس في ظلاله بالأمن والرخاء والاستقرار ، ولو أنّ المسلمين كانوا قد دانوا بهذه الولاية بعد وفاة النبي ( صلى الله عليه وآله ) لما داهمتهم الأزمات في حياتهم السياسية والاجتماعية .

3ـ روى الإمام الصادق ( عليه السلام ) عن جدّه الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) في تفسير قوله تعالى : ( يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ ) أنّه قال : ( إنّي ضامن على ربّي تعالى أنّ الصدقة لا تقع في يد العبد حتّى تقع في يد الربّ تعالى ) ، وكان يقول : ( ليس من شيء إلاّ وكّل به ملك ، إلاّ الصدقة فإنّها تقع في يد الله تعالى ) .

4ـ سأل رجل الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) عن الحقّ المعلوم الذي ورد في قوله تعالى : ( وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ ) ، فقال ( عليه السلام ) : ( الحقّ المعلوم الشيء الذي يخرجه من ماله ليس من الزكاة والصدقة المفروضتين ) .

فقال له الرجل : فما يصنع به ؟ فقال ( عليه السلام ) : ( يصل به رحماً ، ويقوّي به ضعيفاً ، ويحمل له كلّه ، أو يصل أخاً له في الله ، أو لنائبة تنوبه ) ، وبهر الرجل من علم الإمام وراح يقول له : الله أعلم حيث يجعل رسالته في من يشاء .

5ـ فسّر الإمام ( عليه السلام ) الآية الكريمة : ( فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ ) بأنّه العفو من غير عتاب